إظهار الكل

يُعدّ قصر العين أحد أفضل القلاع المُعاد تأهيلها في إمارة أبوظبي وموقعاً تاريخياً مهماً في دولة الإمارات. وقد كان المنزل السابق لمؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة والرئيس الأول للدولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وعائلته حتى عام 1966، ثم انتقلت العائلة بعدها إلى أبوظبي.

يُسلّط القصر الضوء على الحياة اليومية للعائلة الحاكمة والمجتمع قبل أن تتطوّر المدينة بعد اكتشاف النفط. يعود تاريخ هذا القصر إلى عام 1937 وتتميّز عمارته بأسلوب بدوي، وقد تمّ تحويله إلى متحف في العام 1998 ليصبح معلماً سياحياً وثقافياً رئيسياً. افتتح المتحف أبوابه للزوّار في عام 2001، ويواصل حتى يومنا هذا الاحتفاء بالتاريخ العريق الذي يتمتّع به هذا البلد، ويحافظ على روابطه بالحاضر والمستقبل.

كما يتجلّى التناقض بين عناصر التصميم الحديثة والتأثيرات الإماراتية التقليدية في أرجاء هذا القصر الذي يضمّ مجموعة واسعة من الساحات التي يمكن استخدام مرافقها للفعاليات الرسمية والخاصّة. تمّ بناء كلّ من هذه المساحات وإعادة ترميمها باستخدام مواد بناء محلية ومراعية للبيئة، بما في ذلك الطين والرمل والجصّ، فضلاً عن أشجار النخيل لصنع أسقف الغرف وأبوابها ونوافذها. أمّا القسم الذي يستقبل أكبر عدد من الزوار في المتحف، فهو الغرفة المُخصّصة لتعليم سكّان القصر حول القرآن الكريم وأحاديث النبّي محمد (صلى الله عليه وسلّم) المُدوّنة على السقف.

العين

المشاركة على وسائل التواصل