النصب التذكاري للمؤسس
إظهار الكل

أُنشئ صرح زايد المؤسس ليكون تكريماً وطنياً دائماً للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واحتفاءً بالإرث المُلهم والقيم النبيلة للأب القائد مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة. يتيح هذا الصرح للسكان والزوار فرصة التعرف بشكل أعمق على تاريخ دولة الإمارات وثقافتها العريقة من خلال مجموعة من التجارب المصمّمة للتعرف على الإرث الاجتماعي والثقافي والبيئي للأمّة بواسطة تحف فنيّة وقصص ملهِمة ومعارض مميّزة وغيرها. 

يحتلّ الصرح منطقة عامة خضراء تمتد على مساحة 3.3 هكتار وتتخلّلها حديقة تزخر بالنباتات التقليدية مع مناطق مخصصة للجلوس ونظام الأفلاج التقليدي، بالإضافة إلى حديقة تراثية تعجّ بنباتات الصحراء المستخدمة لأغراض طبية وممشى مرتفع يوفر إطلالات آسرة على الخليج العربي وأفق المدينة الرائع والعمل الفني الأبرز في الصرح، "الثريا". 

تجسّد هذه التحفة الفنية الرائعة من إبداع الفنان رالف هيلمك، ملامح الشيخ زايد بالأبعاد الثلاثية. يبلغ ارتفاع الجناح الذي يحتضن العمل الفني "الثريا" 30 متراً، ويضم 1327 شكلاً هندسياً معلّقاً على 1110 كابلات. وخلال الليل، تتلألأ الأشكال الهندسية بطريقة تُحاكي نجوم السماء التي ما زالت تشع نوراً وترشدنا إلى الطريق الصحيح، شأنها شأن المغفور له بإذنه تعالى الشيخ زايد، الذي يضيء المستقبل للأجيال القادمة. كما تتراصف الأشكال الهندسية لتشكل خمسة أنماط مختلفة من الأشكال الهندسية المنتظمة والشهيرة بجمالها وانتظامها الهندسي الشكل. تُعدّ "الثريا" أحد الأعمال الفنية الأكبر من نوعها في العالم، والتي تمتاز برؤية إبداعية فريدة في استخدام الفن التجريدي على نطاق ضخم، إذ يمكن مشاهدتها من عدة زوايا في الصرح.

المشاركة على وسائل التواصل