جامع الشيخ زايد الكبير

إظهار الكل

 

يُعد جامع الشيخ زايد الكبير أحد أكبر المساجد في العالم ومن أضخم الأعمال المعمارية التي تمزج بين الديانة الإسلامية ومختلف ثقافات العالم.

 

أمر المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، ببناء هذا الجامع الكبير لدمج مدارس العمارة الإسلامية المختلفة والاحتفاء بالتنوع الثقافي من خلال إنشاء ملاذ رحب وملهم بكل ما للكلمة من معنى للجميع من الخلفيات الثقافية المختلفة.

 

تبلغ ارتفاع أعلى نقاط مسجد الشيخ زايد الكبير على أكثر من 100 متر، وهو مكان لا يجب أن يفوت زيارته أي مسافر لأي مسافر يزور المدينة ويبحث عن أفضل المعالم..

يضم الصرح 1096 عمودًا مدمجًا، و82 قبة من الرخام الأبيض، ومسابح عاكسة، وثريات بكريستال سواروفسكي مطلية بالذهب، وصحن كبير أيقوني، وفناء يضم أحد أكبر الأعمال الفنية الفسيفسائية الرخامية في العالم. لن تضطر إلى البحث بعيدًا للعثور على اللقطة المثالية.


يحمل جامع الشيخ زايد الكبير رقمًا قياسيًا في موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأكبر سجادة منسوجة يدويًا ويفتخر أيضًا بواحدة من أكبر الثريات في الجامع. لا تفوّت الخط الذي يحيط تجاويف القباب المحفور بآيات من القرآن والمطلى بورق الذهب بحروف مكتوبة بخط النسخ.

 

جامع الشيخ زايد الكبير

تم بناء المسجد في أكثر من عقد بقليل ليجسد رسالة الإسلام الأولى المتمثلة في السلام والتسامح تجاه الناس من جميع الخلفيات. تشجع سياسة الباب المفتوح الترحيبية في المسجد الزائرين من جميع أنحاء العالم، من العائلات إلى المجموعات، والمسافرين المنفردين إلى المصلين، ليس فقط لمشاهدة جماله ولكن أيضًا لاكتساب فهم أعمق لثقافة الإمارة للحوار المفتوح.

جامع الشيخ زايد الكبير