إظهار الكل

تجسّد قرية الليالي العربية التي تختبئ ما بين الكثبان الرملية الرائعة الروح العربية القديمة وجوهرها. وقد صُمِّمت لتمنح الزوار فرصة مشاهدة جمال الصحراء الأسطوري الخالد والحياة الإماراتية التقليدية. تبدأ الرحلة الصحراوية مع مرشدين متمرسين يوجهون الضيوف عبر الكثبان الرملية الشاهقة. ولدى اقترابهم من القرية التي تظهر فجأةً من قلبِ وادٍ عملاق تحيط به الكثبان الرملية، يدخل الضيوف فناءً رائعاً يشرف عليه برجَا مراقبة بتصميم تقليدي أطلق عليهما اسمي "زاخر" و"المنهل" على غرار بيتيْ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والد ومؤسّس الأمة. 
 
>وتحتوي القرية على أربعة أنواع من أماكن الإقامة تشمل الخيم البدوية (بيت الشعر)، المساكن المصنوعة من سعف النخيل (بيت البحر)، البيوت الصحراوية (بيت البر)، وبرج الحصن (المنهل) التي تدعو الزوار للاستمتاع بديكور داخلي عربي مريح ينقلهم إلى أنماط مختلفة من العيش مستوحاة من ماضي أبوظبي.  
 
>يمكن للعائلة بكاملها الاستمتاع بالأنشطة الصحراوية المتوفرة على غرار الجولات على الإبل، قيادة الدراجات الرباعية، المشاركة في رحلات السفاري الصباحية، تسلق الكثبان الرملية الشاهقة، التزلج على الرمل، وركوب السيارات رباعية الدفع في الصحراء مع سائقين مؤهلين وغيرها من الأنشطة. تقدّم القرية أيضاً باقات مميزة مصممة للأزواج الذين ينشدون ملاذاً رومنسياً. 

>وعلى الرغم من توفر خدمة الإنترنت في حالات الطوارئ، لا تحتوي القرية على أية أجهزة تلفاز مما يتيح للزوار فرصة الاستمتاع بتجربة استثنائية وسط أجواء مريحة وهادئة.  
 
>كما يقدّم مطعم المقام (الذي يعني مكان اللقاء) مزيجاً من الأطباق العربية والعالمية ويعدّ مكاناً مثالياً للقاء الزوار وتناول الطعام بينما يستمعون إلى أجمل الموسيقى العربية التقليدية.

العائلات
للمجموعات الكبيرة
مغامرة

المشاركة على وسائل التواصل