إظهار الكل

طرق للإبحار في تاريخ أبوظبي العريق.9

تعدّ أبوظبي مدينة عصرية وعالمية، ولكنّ المواقع والمناطق المحيطة تحتضن براهين على الحضارات القديمة التي استقرت في المنطقة أو انتقلت إليها. 
ترفع الحصون والمقابر وغيرها من المعالم الأثرية الستار عن جذور الإمارة في العصر البرونزي، فيما تكشف القطع الأثرية عن آثار التجار البدو الذين اجتازوا مسارات البخور على طريق الحرير الشهير. يُشار إلى أنهم كانوا مناسبين للعمل في التجارة كونهم اعتادوا على التضاريس الوعرة. وعلى مدى ألفي عام، كانت قوافل حيوانات الإبل تنقل السلع الثمينة عبر الكثبان الرملية والصحراء العربية، وتشق طريقها بين الحضارات النائية في الصين وأوروبا وآسيا وأفريقيا. 
وفي القرن الثامن عشر، استقرت قبائل بني ياس في أبوظبي، التي تعني "أرض الغزال" باللغة العربية. يُقال إنّ عاصمة الإمارات العربية المتحدة تأسست عندما قاد غزال قبيلة متجولة إلى المياه العذبة في جزيرة تضمّ 300 كوخٍ تم بناؤه من سعف النخيل فقط وبعض المباني المرجانية وحصن الحاكم، وضمّت هذه القبيلة عائلة آل نهيان الحاكمة اليوم. عمل المستوطنون في بيئتهم المحيطة إلى أن أصبحوا بحارة محترفين وغواصين يصطادون اللؤلؤ. 
اكتشف روائع الجزيرة العربية القديمة عندما تزور مختلف المواقع الأثرية في أبوظبي واستمتع بالتقاليد العريقة. 

1. أبحر في التاريخ العريق في وسط المدينة

يعدّ نصب قصر الحصن التذكاري الوطني الوجهة الأولى التي يقصدها هواة التاريخ، إذ كان منزل الأجداد لعائلة آل نهيان الملكية ومقراً للحكومة والمجلس الوطني الاستشاري والأرشيف الوطني. أما برج المراقبة فيقف بفخر بين جدران قصر الحصن ناصعة البياض. وقد شُيّد أقدم مبنى في أبوظبي عام 1760 لحماية مستوطنة بني ياس، وتحوّل اليوم إلى متحف يعرض تاريخ أبوظبي.

2. تعرّف إلى المبدعين في الحرف الإماراتية التقليدية

يحتفي بيت الحرفيين الذي يعدّ جزءاً من قصرالحصن، بالعلاقة بين الشعب الإماراتي والموارد الطبيعية في البلاد. تأمل الأعمال الفنية الجميلة وتعرف على الحرفيين التقليديين، واكتشف أيضاً فنّ السدو الذي تم إدراجه على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل والذي يعدّ أحد أنواع النسج التقليدي الذي يستخدم فيه البدو صوف الأغنام والإبل والماعز لابتكار تصميمات هندسية مذهلة لتزيين الخيام (بيت الشعار) وأكسسوارات ركوب الإبل (عتاد). أما الخوص فيعتبر تقنية نسج تقليدية تُستخدم فيها أوراق النخيل لابتكار أغراض مثل السلال (الجفير)، وستتعرف على بيت القهوة  التي تعدّ تجربة ثقافية أصيلة تتضمن محاكاة نموذجية لتقاليد تحضير وتقديم القهوة العربية التقليدية منذ قرون مضت. استرخِ على الوسائد في المجلس المريح، وشاهد عملية صنع فنجان القهوة، ثم تلذّذ بنكهتها المخاطبة للحواس. 

3. تعرف على الكنوز القديمة التي عثر عليها في البحر

تقع المدينة على ضفاف البحر، لذا يمكنك القيام بجولة على متن قارب لتتعرف أكثر على كيفية اعتماد شعب أبوظبي قديماً على ثرواتها لتأمين حياة كريمة. أدى صيد اللؤلؤ والأسماك دوراً بارزاً في اقتصاد الإمارة في الماضي، حيث ضمّت الموانئ أعداداً كبيرة من قوارب صيد السمك واللؤلؤ فضلاً عن أحواض بناء السفن حيث قام الحرفيون بتصميم مراكب خشبية تقليدية جميلة. كان السكان يقومون بصيد اللؤلؤ خلال "موسم الغوص الكبير" في الصيف وكان يستمر لأربعة أشهر. كانت كل رحلة تبدأ بحفل توديع (الهيرات)، وعند عودة البحارة، تستقبلهم عائلاتهم ويحتفلون بعودتهم ويزيّنون منازلهم ثم يتشاركون الولائم. توفر العديد من الشركات رحلات صيد اللؤلؤ، حيث يمكنك القيام برحلة ممتعة على متن قارب الدهو التقليدي وتستمع إلى الأغاني والقصص القديمة عن البحر، وتتعرف على تقنيات الغوص بحثاً عن اللؤلؤ التي ساهمت في كتابة الفصول الأولى من كتاب نجاح مدينة أبوظبي العصرية.

4. تجول في الطرق القديمة بين الواحات التي يزيد عمرها عن 4 آلاف عام

لا تضيّع فرصة زيارة مدينة العين الملقّبة بمدينة الواحات التي تبعد 90 دقيقة بالسيارة من العاصمة، وتعتبر ذات أهمية ثقافية وتاريخية كبيرة. تتّسم المنطقة بالينابيع والواحات الجوفية، وسكنت فيها القبائل البدوية لمئات السنين، كما كانت الموقع الأول في دولة الإمارات الذي تم إدراجه على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي منذ العام 2011. أما المزارع والنباتات المحيطة بالواحات فلا تزال حتى يومنا هذا. كما تعدّ واحة العين أكبر واحة من بين واحات العين السبعة ووجهة مثالية للعائلات التي تنشد التعرف أكثر على سكان المنطقة الذين سكنوا في الصحراء منذ 4 آلاف عام. وما زالت المنطقة تستعين بنظام الأفلاج التقليدي للريّ مع ممرّات مُظلَّلة. 

5. اكتشف الحصون الخلابة التي حمت هذه المنطقة الخصبة

تشمل الأماكن الرئيسية الأخرى في العين المتاحف والحصون مثل قلعة الجاهلي التي شيّدت عام 1891 للدفاع عن المدينة ومعرض لأعمال المغامر البريطاني السير ويلفريد ثيسيجر، بالإضافة إلى قصر المويجعي التاريخي الذي شكّل سابقاً ديواناً (مجلساً أو مقر الحكم) ومنزل العائلة المالكة. شهد قصر المويجعي ولادة صاحب السمو المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وأمضى فيه معظم شبابه وحذا حذو والده، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

6. عُد بالزمن إلى العصرين البرونزي والحديدي

تستكنّ واحة هيلي بالقرب من وادي الأحفوري وتعدّ منطقة غنية بمجموعة متنوعة من الأحافير التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين عندما كانت المنطقة مغمورة بمياه البحر. يعتبر متنزه آثار الهيلي الدليل الأول الذي تم اكتشافه والذي يشير إلى وجود قرية زراعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن العديد من القرى والمدافن والبنية التحتية الزراعية التي يعود تاريخها إلى العصرين البرونزي والحديدي. تم العثور على أكبر مجموعة من المدافن والمباني في الفترة الممتدة بين 2500 و2000 قبل الميلاد وقد سُمّيت هذه الفترة باسم "حقبة أم النار" ويُعدّ مدفن الهيلي الكبير من أهم المباني في هذه الوجهة. 
وتوجّه إلى منتزه جبل حفيت الصحراوي لتشاهد مقابر على شكل خلية نحل تم بناؤها بين 3200 و2700 قبل الميلاد من العصر البرونزي في مدينة العين. وتشمل المصنوعات اليدوية الفخار والخرز والخناجر، حيث تُظهر جميعها الروابط التجارية خلال العصر البرونزي مع بلاد ما بين النهرين قديماً (العراق حالياً) وإيران ووادي السند (باكستان والهند حالياً). 

7. تعمّق في التاريخ متعدّد الثقافات في جزيرة صير بني ياس

هل تنشد قضاء إجازة على جزيرة تتيح لك التعمّق في تاريخ المدينة؟ تعتبر جزيرة صير بني ياس ملاذاً لعشاق الحياة البرية وإحدى الجزر الثمانية في الظفرة جنوب غرب المدينة. تبعد الجزيرة ساعتين ونصف بالسيارة وبالعبّارة عن أبوظبي، ونذكر من إحدى أقدم الروايات المكتوبة عن هذه الوجهة قصّة صائغ البندقية في العام 1590 من كتابة غاسبارو بالبي الذي وصفها بالجزيرة المحاطة باللآلئ، لكن جذورها تعود أيضاً إلى العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي. خلال القرنين السابع والثامن ميلادياً، ضمّت كنيسةً وديراً تم اكتشافهما في العام 1992. يثبت هذا الموقع المسيحي القديم تاريخاً من التسامح الديني في المنطقة وتشير القطع الأثرية الرائعة إلى أن سكان هذه المستوطنة كانوا يمارسون أعمالاً تجارية على نطاق واسع عبر الخليج العربي والمحيط الهندي. 

8. انغمس في أكبر كثبان رملية في العالم

لا تكتمل أي رحلة إلى الإمارات العربية المتحدة بدون مغامرة سفاري صحراوية، لذا توجّه إلى كثبان الربع الخالي العملاقة التي تعدّ أكبر منبسط صحراوي رملي متواصل في العالم، وتبعد ساعة ونصف بالسيارة عن المدينة. كتب المستكشف وكاتب الرحلات السير ويلفريد ثيسيجر، الذي عبر الصحراء مرتين مع صديقَيه من الجنسيتَين الإماراتية والعمانية أربعينيات القرن الماضي: "يمكن لهذه الأرض القاسية أن تسحرك أكثر من أي منطقة ذات مناخ معتدل!" تأمل المناظر الطبيعية القاسية وكثبانها الرملية مترامية الأطراف التي شهدت وجود البشر منذ 3000 إلى 2000 عام. 
ونظراً لموقعها الجغرافي، كانت شبه الجزيرة العربية القديمة جزءاً من طرق الحرير التي يستخدمها التجار الذين يسافرون بين الصين وأوروبا، حاملين الحرير والسلع الفاخرة الأخرى عبر آسيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا بين عامي 130 قبل الميلاد و 1453 ميلادياً، فربطت المدن المستكنّة على المرفأ في الخليج العربي الطرق البرية والبحرية. بدأت الطرق البحرية في الصين ولفّت حول الساحل الهندي مروراً بشبه الجزيرة العربية. كان التجار العرب يتاجرون بالبخور واللؤلؤ على طول مسارات البخور التي يمرّ بعضها في الصحراء. 

9. تعرّف إلى الحيوانات التي أسهمت في صنع التاريخ 

لعبت الحيوانات دوراً بطولياً في قصة العاصمة إلى جانب الروح الريادية للبدو التي تعتبر ركناً من أركان تطور أبوظبي، إذ ساهمت الصقور والكلاب السلوقية في بقاء البدو في الصحراء، إلى جانب حيوانات الإبل التي تعدّ قيّمة جداً. تعدّ الكلاب السلوقية الأصلية من أقدم سلالات الكلاب الأليفة وكانت تصطاد مع الصقور لسكان الصحراء العربية لحوالى خمسة آلاف عام. تساعد الصقور على ملاحقة الفريسة في أرض شحيحة الموارد كما ورد في الأشعار والأغاني والقصص البدوية. في العام 2016، وقد تم إدراج الصيد بالصقور ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في منظمة اليونسكو.

المشاركة على وسائل التواصل

مصدر للإلهام

مقالات قد تستمتع بقراءتها